منتدى حول جد الأشراف في المغرب العربي و شمال إفريقيا


    كتاب لباب الأنساب والألقاب والأعقاب للشيخ النسابة أبي الحسن علي بن ابي القاسم(إبن فندق)ج1

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 327
    الأوسمة :
    البلد :
    أعلام :
    تاريخ التسجيل : 02/03/2008

    هام كتاب لباب الأنساب والألقاب والأعقاب للشيخ النسابة أبي الحسن علي بن ابي القاسم(إبن فندق)ج1

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد أبريل 13 2008, 22:51

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لباب الانساب والالقاب والاعقاب

    للشيخ النسابة أبي الحسن علي بن أبي القاسم بن زيد البيهقي
    الشهير بأبن فندُق
    المتوفى سنة 565هـ


    الجزء الاول


    المقدمة
    فصل ذكر من صنف في علم الأنساب في البلدان
    فصل تحديد النسب والحسب والفرق بينهما
    فصل القرابة التي كانت بين قريش وتميم
    فصل قول النبي أنا ابن العواتك
    فصل معنى العلوي واشتقاقه العلي: الرفيع
    فصل معنى الحسن والحسين
    فصل شرف علم الأنساب للروم من العلوم الطب
    فصل في الزمن الماضي
    فصل تفاصيل فرق الناس الأسباط: أولاد إسحاق عليه السلام
    فصل قوله تعالى وقطعناهم اثنتا عشرة أسباطاً
    فصل الآيات الواردة في النسب وفضيلته
    فضائل السبطين الحسن والحسين وفضل أولادهما رضي الله عنهم
    فصل فيما روي (أحبوا العرب فإني عربي والقرآن عربي وكلام أهل الجنة عربي)
    فصل الأنساب والألقاب وأسبابها من أولاد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على ترتيب الحروف ومن الألقاب
    فصل تفضيل بني هاشم على سائر القريش
    فصل وعلماء الأنساب
    فصل ذكر السادات الذين خرجوا وتبعهم الناس وادعوا الإمامة وهم أئمة الزيدية
    فصل في سبب تأليف هذا الكتاب
    فصل معاني الأسماء في نسب بني هاشم معد
    فصل واختلف الناس في اسم أم زين العابدين رضي الله عنه
    فائدة
    فصل زيد بن الحسن رضي الله عنه
    فصل وولد الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما


    المقدمة

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي خلق الخلائق من بسائط متبائنة الأقسام ونظر من وسائط متغايرة الأقسام وصير عقولهم شواهد على استنهاج مسالك الأفكار حتى يوافقوا بها ويخالفوا قال الله تعالى ‏"‏ يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكرٍ وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا ‏"‏‏.‏

    وفرق بين الأسباط والقبائل والبطون والأفخاذ تفريق روضة بودائع البدائع ناضر وبحره بلطائف المواصلة والمصاهرة زاخر ووصل حبل التناسل بعد الثبات وجمع شمل التوالد بعد الشتات وقدر أسباب القدرة والقرابة تقديراً ‏"‏ وخلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً وكان ربك قديراً ‏"‏ فالقلوب متفكرة في هذه الصنائع والألسنة ناطقة بتلك البدائع‏.‏

    هذا وإن لم يقدر العبد على شرح جلاله وكبريائه فالروضة مع عجمها ينعي الثناء على الحياء فيفوح والحمامة على لكنتها تبكي على ألف ناي فتنوح فسبحانه من إله صير خطوط المحررة كالمناطق وعقول الإنسان معبرة عنها وهي غير بواسط‏.‏

    وخلق الثريا كلف بشر إلى الطريق إذا صلت الحداء والبدر المنير كملك له النجوم عفاء‏.‏

    وجعل الفلك مثل أديم شد الفارس خرامه أو مثل در تناثر ودع نظامه وأبدع النجوم مثل النبوة والرسالة طلوع البدر في خلال الظلام وملكوا من الفضل أعجازه وصدوره واستضاؤا ببدر يأبى إلا أن يتم نوره‏.‏

    ولم يزل نصرة دين الله محروسة في أسنتهم اللامعة وهلاك الأعداء مجنو في سيوفهم القاطعة وانتشرت في البرايا أشعة معروفهم وأدركوا ما لا كانت مفاتيحها بنص سيوفهم فهم شرح في الظلام تزهر وسحب في الجذوب تمطر فعلهم من العار عار ورند فضهلم وار وقصد تلقاء حضرتهم من قطر مطر ومن كل واد حاد ومن كل دار سار‏.‏

    وقد دامت نضارة رياض مراتبهم وأغصان محاسن مناصبهم مكان الأمير السيد الأجل الكبير المؤيد الرضي عماد الدولة والدين جلال الإسلام والمسلمين أخص سلطان السلاطين مجتبى الخلافة ظهير الأنام صفي الأيام ذخر الأمة شرف الملة غوث الطالبية كمال المعالي فخر آل رسول الله صلى الله عليه وآله ذي المناقب ملك السادات نقيب النقباء في الشرق والغرب أبي الحسن علي بن محمد بن يحيى العلوي مرتضى أمير المؤمنين‏.‏

    أطال الله ببقائه بقاء المعالي وأدام بجماله جمال الأيام والليالي له فضائل مجلت وكانت خافية مباديها ومناقب كلت وكانت قبلة أدام الله أيام علائه عاطلة تراقيها رعى لأسلافه الأشراف‏.‏

    ومما واجباني زمان فتنة العمياء من علم الأنساب ومما حلمه يزاحم منكب الطود الأشم وجوده سارى عوارب البحر الخصيم لم يخلق الله تعالى إلا لليقل والتوفيق وقدمه إلا للمحل الرفيع ولسانه إلا للنهي والأمر وشخصه إلا لحفظ البيضة وسد الثغر‏.‏

    فله من كل شيء صفوه ولبابه ومن كل شرف أسبابه وذلك من عناية الله لمن بقي من العلماء بخراسان قطوف الأماني‏.‏

    فصارت بيهق بمكانه معاني الشعب طيباً في المعاني وإن سكت الشاكرون لأنعمه فقد أثبت عليه الحقائب ثناء أطيب من نسيم الأزاهر وأنفاس المجامر وأطرب من ترجيع المزامر‏.‏

    وللعلماء في زمان كرمه آمال يترقبون الصحة أسفاراً ويشمون حضرته قبل العشي أطيب من عرار نجد عراراً فطلع المال لديه نضيد وطالع الإقبال في أفقه سعيد والله تعالى على ذلك شهيد‏.‏

    ولا شك أن أولى الناس بالكرم والمروة والفضل والشرف والفتوة من كانت له النبوة ومن كان جده المصطفى عليه السلام فقد اشتمل على الفضل والإفضال اشتمال الأصداف على الدرر وجف بالمناقب الزهر والمراتب الغرحفون الاعكان بالسرر‏.‏

    هذا في زمان بلفظ أنامل الأفكار فيه خرزات الوساوس ويحكم الدنيا ساكنها ولياليها حبالى وهي لا تنام في الحبادس وحشو أفئدة الليل والنهار من عجائب الآثار ونوادر الأدوار ما كمن كمون النار في المزج والعفار مما في الأوقات انفساح ولا للصدور إلا في حضرته انشراح بمكارمه ولطائفه رفعت القلم وألفت الكلم وضرب نسبياً لعلوي الرياح وضربت الكسور في الصحاح وأعرضت عن تشوية الماء القراح‏.‏

    ووصلت اليسير بالسرى وجمعت بين الأعنة والبرى واسترقت درر أصداف الدفاتر واستزلت درر سحايب والمحابر وفرت بقلب على سكة ولاية مطبوع والمعاني غير مجذوع وكل فاضل فارق حضرته فإنه أمسى شحي في حلوق الليالي رائحاً وغدى في مقلة الصبح غادياً وكفى رعانه منادياً فالأفضل من نعمه في روضة يحبرون ومن شكره آناء الليل والنهار لا يفترون‏.‏

    ولما أشار إلى جمع كتاب في أنساب أولاد رسول الله صلى الله عليه وآله من أبناء الحسن والحسين رضي الله عنهما رسمت منزلي بالاشمين وشكرت الله على هذه النعمة ولزمت الاعتكاف في المحاريب ومحوت وقوم نعوت الجادر في ذي الأعاريب والفحل وإن كانت ركبته معقولة لحمى الثول والمرء وإن شات وتغيرت أحواله وقلت أمواله يدحر شياطين الهموم عن قلبه بقوله لا قوة إلا بالله ولا حول هذه‏.‏

    ولما أن عجبتني الفتنة العمياء الصماء بنيشابور عن مجانمي أقمت عشر سنين في ظلال لطائف المجلس العالي النبوي العمادي الجلالي المكي في بلاد بها نيطت علي تمائمي‏.‏

    وهي أول أرض مس جلدي ترابها واطفأ غلي شرابها وفتحت علي من أسباب المعيشة أبوابها وما ذقت بسبب انعامه حر القلائل ذقت برد الطلال وما أثرت الفتن في تأثير النار في سليط الذبال‏.‏

    وكنت في حضرته أنسها الله في دوام رفعته كحليس قعقاع بن شور وجادا في داود ممتطياً غوارب نيل كل مراد بعد ما زلنا وزال الدهر في براد وحمدت سراي عند الصباح وما قال لي صرف الزمان حيدي حياد وقبحي قباح‏.‏

    ورسمت مطايا أمثال هذه الإشارة بعد ما صليت الاستخارة وأنصفت على قدر الإمكان في مرامات القادة وأنشدت ما قيل‏:‏ وهل يقبل التقصير أو يعذر الوني ومثلي مأمور أو سلك آمر واشتغلت بابتداء هذا الكتاب يوم السبت في أواخر جمادى الآخر سنة ثمان وخمسين وخمسمائة‏.‏

    وأقول‏:‏ اللهم اجعل رضاك عنا غاية وأمد وهيىء لنا من أمرنا رشداً وارزقنا قناعة وحياة طيبة وحكمة وآتنا من لدنك رحمة وأصلح أمورنا واشرح بنور التوفيق صدورنا وكثر حسناتنا ووفر صالحاتنا واغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيآتنا وأنعم علينا بجمع شملنا ولا تحمل علينا إصراً كما حملته على الذين من قبلنا إنك أرحم الراحمين وخير الغافرين وولي المؤمنين‏.‏

    فصل ذكر من صنف في علم الأنساب في البلدان

    السيد أبو إسحاق إبراهيم بن إسماعيل الملقب بطباطبا وليس هو بابن طباطبا الشاعر بل الشاعر واحد من أحفاده وهو أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل‏.‏

    والسيد يحيى بن الحسن الحسيني وأبو طاهر أحمد بن عيسى العلوي العمري‏.‏

    والزبير بن أبي بكر الزبيري‏.‏

    وهشام بن محمد الكلبي‏.‏

    وأبو عبيدة معمر بن المثنى ومحمد بن عبدة العبدي وشبل الباهلي‏.‏

    ومحمد بن حسن العدوي‏.‏

    وابن المنتاب‏.‏

    وأبو نصر البخاري‏.‏

    والفقيه أبو يحيى زكريا بن أحمد النساب‏.‏

    وأحمد بن فارس بن زكريا مصنف مجمل اللغة‏.‏

    وأبو الحسن الأصبهاني‏.‏

    وابن نمر الأسدي النصبي‏.‏

    وأبو الغنائم الدمشقي‏.‏

    والسيد النقيب أبو الحسين علي بن أبي طالب الحسني الطبري‏.‏

    والسيد الإمام أبو الحسين يحيى بن الموفق بالله الشجري‏.‏

    والسيد النقيب الواعظ حمزة بن علي والسيد أبو الحسن علي بن زيد العلوي الهروي‏.‏

    والسيد هبة الله العلوي الكشميري‏.‏

    والسيد أبو هاشم بهرات‏.‏

    والسيد أبو العز عبد العظيم البطحاني الأصبهاني الرودآوردي‏.‏

    والشريف المحمدي ببغداد‏.‏

    وبالري السيد النسابة أبو القاسم الونكي الحسيني وونك قرية من قرى الري‏.‏

    والسيد مهدي بن خليفة بن مهدي الطبري‏.‏

    والسيد قطب الدين حيدر بن محمد الولوالجي‏.‏

    والسيد النقيب الحضرة أبو طالب الزنجاني مصنف كتاب ديوان الأنساب‏.‏

    والسيد النقي أبو إسماعيل إبراهيم بن ناصر بن إبراهيم طباطبا‏.‏

    وأبو منصور أحمد بن علي بن أبي طالب الطبري‏.‏

    والسيد الإمام نسابة المشرق أبو جعفر محمد بن هارون الموسوي النيشابوري‏.‏

    والإمام الحسن بن علي بن محمد بن قطان المتطبب المروزي الملقب بعين الزمان مصنف كتاب الدوحة‏.‏

    والسيد أبو عبد الله الحسين بن علي بن داعي العلوي المقيم بنيشابور‏.‏

    والسيد أبو البركات الخوزي‏.‏

    فصل تحديد النسب والحسب والفرق بينهما

    قيل‏:‏ الحسب ما يحسبه الرجل من مفاخر آبائه أي يعدده‏.‏

    وقيل‏:‏ الحسب القدر‏.‏

    وقال بعض المتقدمين‏:‏ الحسب الفعال الجميل للرجل وآبائه‏.‏

    وقيل‏:‏ الحسب ذوي القرابة‏.‏

    قال رسول الله صلى الله عليه وآله لوفد هوازن‏:‏ تختارون المال أم البنين فقالوا إذا خيرتنا بين المال والحسب فإنا نختار الحسب عنوا بذلك أبنائهم وأقاربهم‏.‏

    لسنا وإن كرمت أوائلنا يوماً على الأحساب نتكل نبني كما كانت أوائلنا تبني ونفعل مثل ما فعلوا وقال بعض العلماء في قول النبي صلى الله عليه وآله ‏"‏ كل حسب ونسب ينقطع إلا حسبي ونسبي ‏"‏ فالحسب الشريعة والنسب الذرية والعترة‏.‏

    والدليل على صحة هذا المعنى ما روى سلمة بن الأكوع عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال‏:‏ النجوم أمان لأهل السماء وأهل بيتي أمان لأهل الأرض فإذا ذهبت النجوم ذهب أهل السماء وإذا ذهب أهل بيتي ذهب أهل الأرض‏.‏

    ولما اشتد الأمر على مسيلمة الكذاب قال له بنو حنيفة‏:‏ ما يقول جبرئيل وميكائيل قال يقول‏:‏ قاتلوا اليوم عن أحسابكم‏.‏

    وفي كتاب الغريبين‏:‏ في قوله عليه السلام ‏"‏ الحسب المال ‏"‏ أن الرجل إذا صار ذا مال عظمه الناس‏.‏

    وفي الأمثال‏:‏ رأيت ذا المال مهيباً‏.‏

    قال الشاعر‏:‏ اني مكب على الزورا غمرها إن الحبيب إلى الإخوان ذو المال كل النداء إذا ناديت تخذلني إلا نداء إذا ناديت يا مالي وروى أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال‏:‏ نعم العين على الدين الحسب ونعم العون على تقوى الله المال الصالح للرجل الصالح‏.‏

    وحدثني الإمام علي بن محمود النصر آبادي بإسناده عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه قال‏:‏ النسب ما لا يحل نكاحه والصهر ما يحل نكاحه‏.‏

    وذكر ذلك الحديث الثعلبي في تفسيره في معنى قوله تعالى ‏"‏ فجعله نسباً وصهراً ‏"‏‏.‏

    وقال الضحاك والمقاتل والسدي‏:‏ النسب سبعة والصهر خمسة وقرأ هذه الآية ‏"‏ حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم ‏"‏ إلى آخر الآية‏.‏

    حدثني الإمام علي بن محمود النصر آبادي وأستاذي الإمام أحمد بن محمد الميداني قالا‏:‏ حدثنا الإمام علي بن أحمد الواحدي قال‏:‏ حدثني المفسر أبو إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم الثعلبي قال‏:‏ حدثني أبو عبد الله القائني قال‏:‏ حدثني أبو الحسن النصبي القاضي قال‏:‏ حدثنا أبو بكر الشيعي الحلبي قال‏:‏ حدثنا الصادق جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم عن آبائه أنه قال‏:‏ نزلت هذه الآية ‏"‏ الذي خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً ‏"‏ في النبي صلى الله عليه وآله وفي أمير المؤمنين رضي الله عنه حين تزوج فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله فكان علي ابن عم رسول الله صلى الله عليه وآله من النسب وزوج ابنته فهو صهره فهذا هو النسب والصهر‏.‏

    وذلك مذكور في التفسير‏.‏

    قال الجوهري صاحب الصحاح‏:‏ النسب واحد الأنساب والنسبة مثله‏.‏

    وانتسب إلى أبيه أي‏:‏ اعتزى وتنسب أي‏:‏ ادعى أنه نسيبك‏.‏

    وفي الأمثال القريب من تقرب لا من تنسب ورجل نسابة أي‏:‏ عالم بالأنساب والهاء للمبالغة في المدح كأنهم يريدون به داهية أو غاية أو نهاية‏.‏

    وفلان يناسب فلاناً إذا ذكر نسبه‏.‏

    وقال بعض النحاة المتقدمين‏:‏ النسبة إلحاق الفروع دونها بالأصول بياء وينسب الرجل إلى إنسان آخر أشهر منه للتعريف فينسب إلى هاشم فيقال‏:‏ هاشمي‏.‏

    ومن حكم النسب أن يصير الاسم به صفة ومعنى هذا أن هاشماً اسم علم فإذا قلت هاشمياً صار صفة‏.‏

    وضرب يحمله على غيره في التثنية والجمع والتأنيث والتذكير فتقول‏:‏ امرأة هاشمية ورجلان هاشميان‏.‏

    وينسب الرجل أيضاً إلى بقعة من البقاع كما تقول في النسبة إلى البصرة‏:‏ بصري وإلى الكوفة كوفي‏.‏

    وللنحاة في ذلك كلام لا نحتاج إليه هاهنا‏.‏

    والمعدود محسوب وحسب أيضاً وهو فعل بمعنى مفعول مثل نقص بمعنى منقوص والحسب القدر يقال‏:‏ علمك بحسب ذاك أي على قدره‏.‏

    قال الكسائي‏:‏ ما أدري ما حسب حديثك‏.‏

    أي‏:‏ ما قدره‏.‏

    قال الجوهري‏:‏ يقال حسب الرجل دينه ويقال ماله‏.‏

    قال ابن السكيت‏:‏ الحسب والكرم يكونان في الرجل وإن لم يكن له آباء لهم شرف‏.‏

    أما الشرف والمجد فلا يكون إلا بالآباء‏.‏

    فلا يقال لمن لم يكن أباه شرفاً‏:‏ شريف‏.‏

    ولا ماجد ولا يقال له شرف ومجد فالشرف والمجد متعلقان بالنسب والحسب والكرم يتعلقان بذات الرجل‏.‏

    هذا هو الفرق الظاهر بين الحسب والنسب والسلام‏.‏

    فصل القرابة التي كانت بين قريش وتميم

    إن أم النضر زينب بنت، زوجة كنانة أخوال قريش‏.‏ وإلى هذه القرابة أشار أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه في كتاب نهج البلاغة‏.‏

    فقيل لأولاد النضر بن كنانة بن مدركة بن الياس‏:‏ قريش‏.‏

    فبنو قصي من قريش وزهرة أخو قصي وهو زهرة بن كلاب وبنو زهرة من قريش أيضاً وبنو تميم بن مرة ابن عم قصي بن كلاب بن مرة من قريش وبنو عدي بن كعب وهو ابن عم والد قصي من قريش‏.‏

    والنسب‏:‏ هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن النضر بن كنانة بن مدركة بن الياس‏.‏

    فبنو كنانة هم من قريش‏.‏

    وبنو مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب أيضاً من قريش‏.‏

    فقريش‏:‏ بنو عبد مناف وبنو عبد الدار وبنو زهرة وبنو تميم وبنو عدي وبنو مخزوم‏.‏

    وكل من ينتمي إلى النضر بن كنانة فهو من قريش‏.‏

    وبالإسناد المتقدم المذكور في تفسير الثعلبي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال‏:‏ نحن بنو النضر بن كنانة لا نقفو أمنا ولا ننتمي إلا إلى أبينا عنى صلى الله عليه وآله‏:‏ لا ننتمي إلى بني تميم وننتمي إلى النضر بن كنانة‏.‏

    وبهذا الإسناد عن واثلة بن الأسقع وهو آخر من مات من صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله ومات سنة ست ومائة من الهجرة وانقرض بموت واثلة بن الأسقع عصر الصحابة‏.‏

    وروى واثلة عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال‏:‏ إن الله اصطفى بني كنانة من بني إسماعيل واصطفى من بني كنانة قريشاً واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم‏.‏

    وقيل‏:‏ سمي قريش من التقرش وهو التكسب والتقلب والجمع والطلب‏.‏

    وسئل عبد الله بن عباس عن معنى قريش فقال‏:‏ قريش دابة في البحر تأكل ولا تؤكل وتعلو ولا يعل واستشهد بقول الشاعر‏:‏ وقريش هي التي تسكن البحر بها سميت قريش قريشاً وقيل‏:‏ اشتقاق من قول العرب تقرشوا أي‏:‏ اجتمعوا لأنهم اجتمعوا وكانوا كيدٍ واحدة على من سواهم‏.‏

    وقيل‏:‏ مأخوذ من قولهم تقارشت الرماح الرماح أي‏:‏ تداخله في الحرب وهم قد تداخلوا في الحرب‏.‏

    وربما قالوا‏:‏ قريشي‏.‏

    وقال بكل قريش عليه مهابة فإن أردت بقريش وكفى قريش المعضلات وسادها قال رسول الله صلى الله عليه وآله‏:‏ الأئمة من قريش‏.‏

    وقال عليه السلام‏:‏ حب العرب من الإيمان وحب قريش من الإيمان‏.‏

    وقوم من العرب يقول في النسبة إلى ثقيف وقريش وربيع‏:‏ ثقفي وقرشي وربيعي‏.‏

    وقوم يقولون‏:‏ ثقيفي وقريشي وربيعي‏.‏

    فصل قول النبي أنا ابن العواتك

    معنى قوله صلى الله عليه وآله أنا ابن العواتك أنا ابن الفواطم كلهن طاهرات سيدات أم هاشم بن عبد مناف عاتكة بنت مرة بن هلال من بني سليم‏.‏

    وأم رسول الله صلى الله عليه وآله آمنة بنت وهب وأم وهب عاتكة بنت الأوقص بن مرة بن هلال من بني سليم‏.‏ وأم عبد مناف عاتكة بنت فالج بن هلال من بني سليم‏.‏

    أما الفواطم فأم عبد الله والد النبي صلى الله عليه وآله فاطمة بنت عمرو بن عامر من بني النجار وهي مدنية‏.‏

    وأم قصي فاطمة بنت عوف بن سعد بن الأزد‏.‏

    وأم آمنة وهي جدة النبي عليه السلام من قبل الأم فاطمة بنت عبد الله من بني مخزوم زوجة وهب بن عبد مناف من بني زهرة‏.‏

    وأم خديجة زوجة النبي صلى الله عليه وآله فاطمة بنت الأصم‏.‏

    ولحمزة سيد الشهداء ابنة يقال لها‏:‏ فاطمة ويقال لها‏:‏ أيضاً البيضاء‏.‏

    وفاطمة بنت أسد بن هاشم أم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأم طالب وجعفر‏.‏

    والعاتكة‏:‏ القوس إذا قدمت واحمرت‏.‏

    وقيل‏:‏ العواتك إحداها عاتكة بنت هلال بن فالج بن ذكوان وهي أم هاشم وإخوته‏.‏

    وعاتكة بنت عامر بن الطرب بن عباد بن بشر بن الحارث بن عمرو وهي من أمهات عبد الله بن عبد المطلب‏.‏

    وعاتكة أم مرة بن هلال بن فالج بن ذكوان‏.‏

    وعاتكة وقيل‏:‏ ليلى بنت سعد بن هذيل بن مدركة أم غالب بن فهر‏.‏

    والفواطم‏:‏ فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم أم عبد الله بن عبد المطلب‏.‏

    وفاطمة بنت عبد الله بن عمرو بن عائذة جدة جدة النبي صلى الله عليه وآله وفاطمة بنت عبد الله بن عمرو بن عدوان وهي أم سلمى أم عبد المطلب‏.‏

    وفاطمة بنت عون بن عدي وهي أم مخزوم وهو الذي ينسب إليه بنو مخزوم جد عبد الله من قبل الأم‏.‏

    وفاطمة بنت السعد ابن سهيل‏.‏

    وقيل‏:‏ أم قصي فاطمة بنت عوف بن سعد بن شمل بن حجاز بن عثمان بن عامر‏.‏

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 24 2017, 03:48