منتدى حول جد الأشراف في المغرب العربي و شمال إفريقيا


    كتاب لباب الأنساب والألقاب والأعقاب للشيخ النسابة أبي الحسن علي بن ابي القاسم(إبن فندق)ج.4

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 327
    الأوسمة :
    البلد :
    أعلام :
    تاريخ التسجيل : 02/03/2008

    مصحف كتاب لباب الأنساب والألقاب والأعقاب للشيخ النسابة أبي الحسن علي بن ابي القاسم(إبن فندق)ج.4

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد أبريل 13 2008, 23:13

    فضائل السبطين الحسن والحسين وفضل أولادهما رضي الله عنهم

    أخبرني الإمام علي بن عبد الله بن محمد بن الهيضم النيشابوري قال‏:‏ أخبرني والدي أبو بكر عبد الله قال‏:‏ أخبرني أحمد بن محمد بن علي بن أحمد العاصمي مصنف كتاب زين الفتى بإسناده أن واحداً من الملوك قال‏:‏ من أكرم الناس أباً وأماً وجدة وأختاً وخالاً وخالة وكان الحسين بن علي رضي الله عنهما حاضراً‏.‏

    فقام النعمان بن بشر صاحب رسول الله صلى الله عليه وآله وأشار إلى الحسين بن علي رضي الله عنهما وقال‏:‏ هذا هو الذي أردت جده محمد المصطفى صلى الله عليه وآله وأبوه علي المرتضى رضي الله عنه وأمه فاطمة الزهراء رضي الله عنها وجدت خديجة الكبرى وهي أول امرأة آمنت برسول الله صلى الله عليه وآله وصلت معه وعمه جعفر الطيار وعم أبيه حمزة سيد الشهداء وعمته أم هاني وخاله القاسم ابن رسول الله صلى الله عليه وآله وخالته زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وآله‏.‏

    فلما خرج الحسين بن علي رضي الله عنهما من هذا المجلس قال بعض من حضر للنعان‏:‏ يا أخا زريق حب بني هاشم دعاك إلى أن قلت ما قلت فقال النعمان‏:‏ ما قلت غير الحق والله ما أطاع رجل مخلوقاً في معصية الله إلا حرم الله أمنيته عليه في الدنيا ولقى الشقاء في الآخرة‏.‏

    قال رسول الله صلى الله عليه وآله‏:‏ فاطمة بضعة مني والحسن والحسين فرعان لهذه البضعة‏.‏

    وروى حذيفة بن اليمان عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال‏:‏ إن ملكاً استأذن ربه حتى سلم علي وبشرني بفاطمة وأنها سيدة نساء أهل الجنة‏.‏

    وقال أنس بن مالك‏:‏ إن رسول الله صلى الله عليه وآله يأتي باب فاطمة رضي الله عنها عند الصبح ويقول‏:‏ السلام عليكم يا أهل بيت النبوة ورحمة الله وبركاته إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيراً‏.‏

    وروى عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبيه أبي ليلى عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال‏:‏ لا يؤمن عبد حتى أكون أحب إليه من نفسه وتكون عترتي أحب إليه من عترته ويكون أهلي أحب إليه من أهله‏.‏

    وقال أسامة بن زيد‏:‏ إني سألت رسول الله صلى الله عليه وآله وقلت‏:‏ أي أهلك أحب إليك فقال عليه السلام‏:‏ أحب أهلي إلي فاطمة بنت محمد‏.‏

    وروت عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وآله إذا ذكر خديجة كان لا يسأم من ثناء عليها وقال رسول الله صلى الله عليه وآله‏:‏ ما زارني جبرئيل في مدة حياة خديجة إلا قال لي‏:‏ أخبر خديجة أن ربها يقرأ عليه السلام ويبشرها ببيت في الجنة‏.‏

    وروت عائشة أنه قد أهدي إلى رسول الله صلى الله عليه وآله جدي مشوي فكشف صلوات الله عليه الثوب عن ذراعيه وقطعها وبعث قطعتين إلى امرأتين فسألت عائشة فقالت له‏:‏ لم فعلت ذلك وغمست يديك فيه وقد كان فينا من يكفيك فقال رسول الله صلى الله عليه وآله‏:‏ ويحك أن خديجة أوصتني بهاتين المرأتين‏.‏

    وأما جعفر الطيار فقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله له‏:‏ يا جعفر أشبهت خلقي وخلقي‏.‏

    أما أم هاني فقد دخلت يوم الفتح وقالت‏:‏ يا رسول الله قد أجرت رجلاً من جيراني فقال لها رسول الله صلى الله عليه وآله‏:‏ يا أم هاني قد أجرنا ما أجرت‏.‏

    وأخذ رسول الله صلى الله عليه وآله بيد الحسن والحسين رضي الله عنهما وقال‏:‏ من أحبني وأحب هذين وأباهما وأمهما كان معي في درجتي يوم القيامة‏.‏

    وكان أبو هريرة ما رأى الحسن بن علي رضي الله عنهما إلا فاضت عينه بالدموع فسئل عن ذلك فقال‏:‏ إن رسول الله صلى الله عليه وآله حين انصرف من غزوة بني قينقاع وهو يدخل وروى جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال‏:‏ من أراد أن ينظر إلى سيد شباب أهل الجنة سوى عيسى ويحيى فلينظر إلى الحسين بن علي‏.‏

    وقال عليه السلام‏:‏ الحسين مني وأنا منه أحب الله من أحبه‏.‏

    وحدثني السيد الأجل أبو الغنائم حمزة بن هبة الله الحسيني بإسناده عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال‏:‏ أربعة أنا لهم شفيع يوم القيامة ولو أتوا بذنوب أهل الأرض‏:‏ الضارب سيفه أمام ذريتي والقاضي لهم حوائجهم والساعي لهم في أمورهم عندما اضطروا إليه والناصح لهم بقلبه ولسانه‏.‏

    قال ابن أبي حازم وهو من العلماء السلف‏:‏ ما رأيت هاشمياً أفضل من زين العابدين علي بن الحسين رضي الله عنهما‏.‏

    فصل فيما روي ‏(‏أحبوا العرب فإني عربي والقرآن عربي وكلام أهل الجنة عربي‏)‏‏.‏

    روى عبد الله بن عباس عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال‏:‏ أحبوا العرب فإني عربي والقرآن عربي وكلام أهل الجنة عربي‏.‏

    وقال عليه السلام‏:‏ من أحب العرب فيحبني أحبهم ومن أبغضهم فيبغضني أبغضهم‏.‏

    وروى أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال‏:‏ العرب نور الله في الأرض فإذا ذهبت العرب أظلمت الأرض وذهب ذلك النور‏.‏

    والله أعلم‏.‏

    روى جابر بن عبد الله عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال‏:‏ الناس تبع لقريش في الخير والشر‏.‏

    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله‏:‏ يا بني هاشم إذا أخذت حلقة الجنة ما بدأت إلا بكم‏.‏

    وقال جعفر بن محمد الصادق رضي الله عنهما‏:‏ لما مات إبراهيم خليل الله عليه السلام خرج إسماعيل من مكة ودخل على أخيه إسحاق عليه السلام وقال له‏:‏ أطلب منك ميراث أبي فقال له إسحاق‏:‏ وأي ميراث لك وأمك جارية مملوكة لأمي فعاد إسماعيل مغتماً وهو يقول‏:‏ الحمد لله الجواد بمنه الملك الملوك الدائم القيوم والحمد لله الذي هو ربنا غوث الضعيف وناصر المظلوم والحمد لله الذي هو باعث من في القبور لوقته المعلوم فنزل جبرئيل عليه السلام وقال‏:‏ يقول لك الله‏:‏ يا إسماعيل قد جعلت النبوة والخلافة في ولدك إلى يوم القيامة‏.‏

    وكان جعفر الصادق رضي الله عنه يقول‏:‏ هذه أفضل فضيلة العرب لولد إسماعيل على ولد إسحاق وحسب العرب بها فضيلة‏.‏

    وقال أكثم بن صيفي حكيم العرب‏:‏ دخلت البطحاء فرأيت بني هاشم حول عبد المطلب كأنهم بدور ونجوم فقلت لقومي‏:‏ يا بني تميم إذا أراد الله أن ينشأ رفعة ودولة أنبت بها مثل هؤلاء هذا غرس الله لا غرس الناس‏.‏

    هرب الناس إلى قصي بن كلاب فرآه شابور وسأله عن حاله فقال‏:‏ أنا شيخ عاجز عن الهرب ثم قال قصي لشابور الملك‏:‏ ما هذا الذي تفعل بالعرب فقال شابور‏:‏ لما روي عن علمائنا أنه يكون في العرب نبي يكون بيده هلاك عقبي من بعدي فأردت أن استأصل العرب‏.‏

    فقال قصي‏:‏ بئس ما رأيت من الرأي أيها الملك إن كان ما سمعت حقاً فإنه لا يمكنك أن ترده لأنه ليس لملك الأرض أن يرد قضاء ملك السماء والأرض‏.‏

    وبئسما أورثت عقبك من بعدك فإن هذا النبي إذا خرج وسمع ما فعلت بآبائه كافى وفعل بأبنائك ما فعلت بآبائه وإن كان ما سمعت عن أمر هذا النبي غير حق فقد أفنيت العرب لا شيء‏.‏

    فلما سمع شابور هذا الكلام سكت ساعة ثم قال‏:‏ لقد صدقت لا ينبغي لملوك الأرض رد قضاء ملك السماء والأرض ثم خلع على قصي وعطره بالمسك والعنبر وطوقه‏.‏

    وقيل‏:‏ كان الطوق من ذهب‏.‏

    وسوره بأساور من ذهب وتوجه بتاج من تيجان الملوك ووضع له سريراً بجنب دار الندوة وهي دار قصي وقال لقصي‏:‏ أنت سيد العرب وقد وهبت لك العرب فقال الناس‏:‏ العرب كلهم موالي قصي بن كلاب وطلقائه‏.‏

    وكان قصي جد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم‏.‏

    وفي هذا المعنى كلام طويل يحتاج إلى تسويد أوراق كثيرة ولو اشتغلت ببيانه وتفصيله لخرج الكتاب عن حد الإيجاز وأدى إلى الملال‏.‏

    ولما كان المقصود من هذا الكتاب تفصيل الأنساب قنعت بطرف من فضائل أصول هذا النسب ليدل فضائل الأصول على فضائل الفروع والله تعالى ولي التوفيق ومنه العون وبه التوفيق‏.‏

    فصل الأنساب والألقاب وأسبابها من أولاد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على ترتيب الحروف ومن الألقاب

    ما ليس له سبب مشهور ولا علة معروفة فلذلك خليت بيت كل لقب ليس له سبب مشهور وربما كان له سبب لم يصل إلي وفوق كل ذي علم عليم والتوفيق من الله الذي هو رب العرش العظيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلقه محمد وآله أجمعين‏.‏

    فصل تفضيل بني هاشم على سائر القريش

    قال رسول الله صلى الله عليه وآله‏:‏ إن الله خلق سبع سماوات فاختار العليا فأسكنها خلقه ثم اختار خلقه فاختار بني آدم ثم اختار من بني آدم العرب ثم اختار من العرب بني نضر قريشاً ثم اختار من قريش بني هاشم ثم اختارني من بني هاشم فلم أزل خياراً في خيار‏.‏

    وقال أيضاً صلى الله عليه وآله‏:‏ إن الله اصطفى من ولد بني آدم إبراهيم واتخذه خليلاً ثم اصطفى من ولد إبراهيم إسماعيل ثم اصطفى من ولد إسماعيل نزار ثم اصطفى من ولد نزار بني نضر واصطفى من بني نضر بني كنانة واصطفى من بني كنانة قريشاً واصطفى من قريش بني هاشم واصطفى من بني هاشم بني عبد المطلب واصطفى محمداً من بني عبد المطلب‏.‏

    وقال عليه السلام‏:‏ ثم اجتذبني أب أفضل من بني هاشم‏.‏

    وقال العباس بن عبد المطلب عم النبي صلى الله عليه وآله‏:‏ إني قلت للنبي عليه السلام‏:‏ إن قريشاً جلسوا فتذاكروا أحسابهم فجعلوا مثلك مثل نخلة في روضة فقال رسول الله صلى الله عليه وآله‏:‏ إن الله تعالى يوم خلق الخلق خلقني خيرهم ثم خير فرقهم فجعلني خير الفريقين ثم جعلها قبائل فجعلني في خير قبيلة ثم جعلها بيوتاً فجعلني في خير بيوتهم وأنا خيرهم نفساً وخيرهم بيتاً‏.‏

    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله‏:‏ ما مسني عرق سفاح قط وما زلت أنقل في الأصلاب السليمة من الرحوم والأرحام البرية من العيوب‏.‏

    وهذا الحديث يدل على شرف بني هاشم وطيب أصلهم وفضيلتهم في النفساء والتهذيب والتصفية والتنقيح‏.‏

    وفي الزمن الماضي ما وقع التشاجر بين بني هاشم ومخزوم وأمية وعبد شمس بل سلموا الفضائل بأسرها لبني هاشم فلا فضيلة للعرب إلا وهي موجودة في بني هاشم‏.‏

    ولبني هاشم فضيلة المصطفى وليس لأحد مثل هذه الفضيلة ولهذا قال الشاعر لبني مخزوم وهو يخاطب واحداً منهم‏:‏ ولد المغيرة تسعة كانوا صناديد العشيرة وأبوك عاشرهم كما نبتت مع النخل الشعيرة إن النبوة والخلا - - فة والسقاية والمشورة في غيركم فاكفف إلي - - ك يداً مجذمة صغيرة وقال الفضل بن عباس‏:‏ في مكة نحن كإسكانها من قريش وبنا سميت قريش قريشاً‏.‏

    وقال الشاعر لبني هاشم‏:‏ أبوكم قصي كان يدعي مجمعاً جمع الله القبائل من فهر وأنتم بنو زيد وزيد أبوكم به زيدت البطحاء فخراً على فخر واسم قصي زيد وقصي لقبه وسمي قصياً لأنه أقصى قوماً وأدنى آخرين‏.‏

    واسم زيد في آل علي بن أبي طالب رضي الله عنه كثير لأنه اسم جدهم قصي قصي هو الذي أدخل الحرم إلى القمر البادي المقيم دعوته ومطعمهم في الأذل والضيق والجدب ومن الذي أطعم قريشاً من ماله في الجدب حتى عاشوا سوى هاشم حتى قال فيه الشاعر‏:‏ عمرو العلى هشم الثريد لقومه ورجال مكة مسنتون عجاف وعبد المطلب هو مطعم الناس والوحوش إذا هبت الشمال نحر جزوراً وأطعم الناس والوحوش‏.‏

    وهو أكمل العرب جمالاً وأطهرهم بياناً وهو الذي رآه أبرهة الملك صاحب الفيل فنزل من سريره وجعل معه على البساط احتراماً له واسمه شيبة الحمد‏.‏

    قال مطرود الخزاعي وهو من المعمرين‏:‏ يا شيبة الحمد الذي تثنى له أيامه من خير ذخر الذاخر المجد ما حجت قريش بيته ودعا هزيل فوق غصن ناضر والله لا أنساكم وفعالكم حتى أغيب في تراب القابر وقال حذافة بن غانم العدوي‏:‏ بني شيبة الحمد الكريم فعاله يضيء ظلام الليل كالقمر البدر وقال العبدي‏:‏ لا ترى في الناس حياً مثلنا ما خلا أولاد عبد المطلب إنما عبد مناف جوهر زين الجوهر عبد المطلب وبعد فمن يناضل ويفاخر رجالاً ولدوا محمداً المصطفى صلى الله عليه وآله مع ما ذكر من أن الله تعالى أعطى عبد المطلب من تفجر العيون تحت كلكل بعيره وأعطاه عند المساهمة وعند المقارعة من الأمور العجيبة ورد بسببه أصحاب الفيل عن مكة‏.‏

    وأنزل الله تعالى في هذه القصة ‏"‏ ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ‏"‏ وكان ذلك في عهد عبد المطلب‏.‏

    وكانت قصة الفيل عند قريش كالعيان وكان العهد قريباً حتى قالت عائشة‏:‏ رأيت سائق أصحاب الفيل أعمى يطوف في سكك مكة ويستطعم‏.‏

    وقد أصاب أهل مكة جدب فاستسقى عبد المطلب وقام على الصفا وقال‏:‏ اللهم أنت عالم غير معلم هؤلاء عبادك يشكون إليك سنة أكلة الجيف والنطف فأمطر اللهم علينا غيثاً مغيثاً مغدقاً فما قعد حتى تفجرت السماء بمائها‏.‏

    وقال الشاعر‏:‏ بشيبة الحمد أسقى الله بلدتنا وقد فقدنا الحيا وأجود المطر فجاد بالماء جون له سبل دان فعاشت به الأنعام والشجر مناً من الله بالميمون طائره وخير من شرف يوماً به مضر مبارك الأمر يستسقى الغمام به ما في الأنام له عدل ولا خطر وبنو هاشم كانوا أعقل العرب وأدهى البرية وأفصح الناس لساناًن لكثرة ما يرد عليهم من اختلاف الأخلاق والألسنة وليس لقبائل العرب في حلف الفضول نصيب وهو أشرف حلف وأكرم عقد كان في قريش إلا لبني هاشم‏.‏

    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله‏:‏ لقد شهدت في دار عبد الله بن جدعان حلفاً لو دعيت إلى مثله في الإسلام لأجبت‏.‏

    وذلك الحلف كان اتفاقاً منهم على نصرة المظلوم وقهر الظالم حتى قال قائلهم‏:‏ حلفت لنقعدن حلفاً عليهم وإن كنا جميعاً أهل دار نسميه الفضول إذا عقدنا يعز به الغريب لدى الجوار ويعلم من حوالي البيت أنا أباة الضيم نهجر كل عار ولم تكن الرفادة والحجاية والسقاية والدار الندوة واللواء والنيران إلا لبني هاشم في الجاهلية وسائر قريش تبع لبني هاشم‏.‏

    ولا يخفى تفاوت ما بين التبع والمتبوع‏.‏

    فقريش طلقاء قصي حين رد عنهم شابور الملك كما تقدم‏.‏

    وعتقاء عبد المطلب حين رد الله عنهم أبرهة صاحب الفيل بدعاء عبد المطلب حين قال‏:‏ للبيت رب يحفظه‏.‏

    ثم قال‏:‏ اللهم إن المرء يحفظه في رحله وبيته فاحفظ بيتك فأرسل الله على أبرهة طيراً أبابيل ترميهم بحجارة وكان هاشم يطعم الحاج كل سنة من خاص ماله ويزود كل فقير حتى يصل بمعونته من مكة إلى بيته فأراد أمية أن يطعم الحاج سنة فاستأذن فأذن له هاشم فنفد مال أمية وما تيسر لهمة الحاج فغضب من ذلك هاشم ونحر في الحال من خاص ماله ثلاثمائة جزور وأمر باتخاذ الفالوذج من العسل المصفى وأطعم الحاج وردهم إلى مواطنهم وزود الفقراء منهم وغضب على أمية وطرده وقال‏:‏ لم تفعل ما لا تستطيع فعله‏.‏

    وكان عبد المطلب أيضاً يطعم الحاج ويوقد المشاعل كل ليلة للحاج وكانت سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام في يديه وكان هذا الرسم جارياً إلى عهد رئاسة العباس بن عبد المطلب حتى جاء الإسلام وظهر أمر الله‏.‏

    وليس في بني هاشم أحد إلا وقد اشتق له من فعله الكريم وخلقه العظيم لقب فأول ذلك هاشم‏.‏

    وقيل‏:‏ حضر حرب بن أمية مع عبد المطلب عند نفيل بن العربي للمحاكمة والمفاخرة فقال نفيل لحرب بن أمية‏:‏ أنا أتعجب من إقدامك على عبد المطلب للمفاخرة وأنشد‏:‏ أبوك معاهر وأبوه عف وذاد الفيل عن بلد الحرام وذلك أن أمية تعرض لامرأة من بني زهرة فضربه رجل من بني زهرة بالسيف فأراد بنو أمية وقال معاوية لدغفل النسابة‏:‏ ما تقول فينا وفي بني هاشم فقال دغفل‏:‏ بنو هاشم أطعم للطعام وأضرب للهام‏.‏

    وقد جمع دغفل في كلامه بين السخاوة والشجاعة‏.‏

    ولا فضيلة للعرب وراء هاتين الفضيلتين‏.‏

    ثم قال لمعاوية‏:‏ أنت من هاشم في بيت مكرمة ولا بني المصطفى الصيد للميامين فحلم عند معاوية وسكت‏.‏

    وقال رسول الله صلى الله عليه وآله‏:‏ ما افترقت فرقتان إلا كنت في خيرهما‏.‏

    وقال صلى الله عليه وآله‏:‏ بعثت من خير قريش‏.‏

    وإن كان الفضل تكثر العدد فولد عبد الله بن العباس وولد زين العابدين رضي الله عنه من الكثرة في حد لا يضبط أعداد أولادهما الحساب وهل في بني أمية وبني مخزوم مثل زين العابدين علي بن الحسين رضي الله عنهما ومثل علي بن عبد الله بن العباس ومثل علي بن عبد الله بن جعفر الطيار وهل فيهم في السخاوة مثل عبد الله بن جعفر الطيار الذي وهب في يوم واحد للفقراء والمحاويج وأبناء السبيل ثلاثمائة دينار‏.‏

    ومثل عبد الله بن العباس بن عبد المطلب ومآثره في كتاب ذكر الأجواد مشهورة‏.‏

    وفي بني هاشم رجل ولدته أمان من أمهات المؤمنين وهو عبد الله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهما ولدته خديجة أم المؤمنين وأم سلمة أم المؤمنين وولدته مع ذلك فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وفاطمة بنت الحسين رضي الله عنه‏.‏

    قال واحد من بني هاشم‏:‏ لما تخير ربي فاصطفى رجلاً من خلقه كان منا ذلك الرجل لنا المساجد بناها وتعميرها وفي المنابر فقدان لنا ذلل وإن كانت لقريش فضيلة على العرب بأن رسول الله صلى الله عليه وآله من قريش فإن لهاشم ذلك الفضل أكثر وأوفر وإنما فضل العرب برسول الله صلى الله عليه وآله فبنو هاشم بذلك الفضل أولى من غيرهم‏.‏

    والخيزران وزبيدة امرأتان من بني هاشم قد بذلتا من الأموال في سبيل الخيرات ما لم يبذله بنو أمية بأسرهم في مدة ملكهم وآثارهما في طريق مكة باقية‏.‏

    وكان من حكام قريش في الجاهلية شيبة الحمد عبد المطلب والزبير بن عبد المطلب‏.‏

    وكانت سيدة العرب وأمناءهم على دينهم بنو هاشم ومن أجواد العرب في الجاهلية هاشم بن عبد مناف وقال الشاعر يذكر فيه بني هاشم وقال‏:‏ يا هاشم والمراد به بنو هاشم‏.‏

    وإن بني هاشم أطعموا بالصبا ما هبت فإذا أمسكت أمسكوا فلا يدخل بيوتهم جايع إلا شبع ولا خائف إلا أمن‏.‏

    وقال الشاعر‏:‏ قريش خيار بني آدم وخير قريش بنو هاشم فصل قريش الطواهر وقريش البطائح قريش البطائح‏:‏ بنو عبد مناف وبنو زهرة بن كلاب وبنو عبد الدار وبنو تيم بن مرة وبنو مخزوم بن يقظة وبنو سهم وبنو حميح وبنو عدي بن كعب وبنو عامر بن لوية إلا بني معيض وهلال بن مالك وبنو هلال بن أهيب‏.‏

    وإنما قيل لهم ذلك لأنهم دخلوا مع قصي الأبطح‏.‏

    وأفاته القبائل الآخر بظواهرها فسموا قريش الطواهر وهم‏:‏ هيثم بن غالب بن فهر ومعيض بن عامر بن لؤي ومحارب والحارث ابنا فهر فهؤلاء قريش الطواهر‏.‏

    وقوم منهم ليسوا من قريش الطواهر ولا من قريش البطائح وهم‏:‏ سأمة بن لؤي والحرب بن لؤي وسعد بن لؤي وعوف بن لؤي فنزل سأمة ونعمان والحارث في غرة وخزيمة وسعد في شبان وعوف في بني دينان‏.‏

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23 2017, 13:47