منتدى حول جد الأشراف في المغرب العربي و شمال إفريقيا


    الفائدة من معرفة علم الأنساب

    شاطر
    avatar
    محمد الطاهر بوزيدي
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    عدد الرسائل : 22
    العمر : 74
    الموقع : علم التاريخ و الأنساب
    تاريخ التسجيل : 27/08/2008

    قلم الفائدة من معرفة علم الأنساب

    مُساهمة من طرف محمد الطاهر بوزيدي في الجمعة أغسطس 29 2008, 20:36

    قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لحسان بن ثابت شاعره‏:‏ اهج المشركين وروح القدس معك واءت أبا بكر يعلمك مساوي القوم فإنه عالم بالأنساب‏.‏
    وذكر الإمام أحمد بن محمد الميداني في كتاب مجمع الأمثال من تصنيفه في معنى هذا المثل إن البلاء موكل بالمنطق أنه قد حضر رسول الله صلى الله عليه وآله الموسم ومعه الصحابة من المهاجرين والأنصار فجاء رجل يقال له‏:‏ دغفل بن حنظلة من بني ربيعة وقال‏:‏ من نسابة الصحابة فأشاروا إلى أبي بكر‏.‏
    فقال له أبو بكر‏:‏ ممن الرجل فقال دغفل‏:‏ من ربيعة فقال له أبو بكر‏:‏ من هامتها أم من لهازمها فقال دغفل‏:‏ من هامتها العظمى فقال له أبو بكر‏:‏ من أي هامتها فقال دغفل‏:‏ من ذهل الأكبر‏.‏
    فقال له أبو بكر‏:‏ أفمنكم عوف الذي قيل فيه لا حر بوادي عوف فقال‏:‏ لا‏.‏
    فقال له أبو بكر‏:‏ أفمنكم بسطام ذو اللواء ومنتهى الأحياء قال‏:‏ لا قال‏:‏ أفمنكم جساس بن مرة حامي الذمار والحوفزان قاتل الملوك والمزدلف صاحب العمامة أفمنكم أخوال الملوك من كندة فقال دغفل‏:‏ لا‏.‏
    فقال له أبو بكر فأنت من ذهل الأصغر لا من ذهب الأكبر‏.‏
    فحمل دغفل وسكت ساعة ثم قال لأبي بكر‏:‏ ممن الرجل فقال‏:‏ من قريش‏:‏ فقال له دغفل‏:‏ من أي قبيلة فقال له أبو بكر‏:‏ من بني تيم‏.‏
    فقال له دغفل‏:‏ أمكنت الرامي من ثغرتك أفمنكم قصي بن كلاب المجمع وهاشم الذي هشم الثريد لقومه أفمنكم شيبة الحمد عبد المطلب مطعم الوحوش والطيور أفمنكم المفيضون بالناس وأهل الندوة والرفادة والحجابة والسقاية فقال أبو بكر‏:‏ لا‏.‏
    فتبسم رسول الله صلى الله عليه وآله حتى بدت نواجذه فقال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه لأبي بكر‏:‏ لقد وقعت من هذا الأعرابي على باقعة‏.‏
    فقال أبو بكر فوق كل طامة طامة وأن البلاء موكل بالمنطق‏.‏
    فقال دغفل‏:‏ صادف درأ السيل درأ يصدغه‏.‏
    فصار هذا الكلام مثلاً‏.‏
    ومعنى هذا الكلام أنه صادف السر شراً يقوى عليه ويغلبه‏.‏
    ويقال في الأمثال‏:‏ أنسب من دغفل وهو دغفل المذكور‏.‏
    وكان أعلم قبائل العرب بالأنساب‏.‏
    وقول العرب‏:‏ أنسب من كثير وقيل‏:‏ إن أعرابياً دخل على رسول الله صلى الله عليه وآله وأنشد بين يديه عليه السلام‏:‏ إني امرئ حميري حين تنسبني فلا ربيعة آبائي ولا مضر فقال رسول الله صلى الله عليه وآله‏:‏ ذلك النسب بعدك عن الله والرسول‏.‏
    وفي رواية أخرى‏:‏ ذلك أبعدك من الله ورسوله‏.‏
    وهذا الحديث يدل على أن من هو قريب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله من طريق النسب كان قريباً إلى رحمة الله تعالى‏.‏

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء نوفمبر 22 2017, 12:01