منتدى حول جد الأشراف في المغرب العربي و شمال إفريقيا


    ادارسه فلسطين - قلقيليه ال نزال

    شاطر

    شاهر
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 3
    تاريخ التسجيل : 31/07/2008

    منقول ادارسه فلسطين - قلقيليه ال نزال

    مُساهمة من طرف شاهر في الأربعاء أكتوبر 01 2008, 17:04

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اأصول الحمايل - الأقوال في أنساب الحمايل
    عائلات داوود وشريم ونزال
    كانت عشائر قلقيلية (داود ، وشريم ، ونزال) تقيم في الدوايمه ومن ثم الى باقة الحطب ومن ثم طيره بنى صعب قبل رحيلها عن صوفين الى قلقيلية ، وتعود أصول هذه العشائرالى الدوايمة من الخليل ومنها عشائر (داود ، وشريم ، ونزال) وكانت في باقة الحطب تعتبرعشيرة واحدة وجد هذه العشائر داود الأكبر وكان اسمها عشيره الداود
    عائلات داوود وشريم ونزال
    ذكر نسب عشائر داود وشريم ونزال في قلقيلية
    وقدوم آل الغماري الصوفي الادريسى إلى فلسطين
    ذكرنا سابقاً أن العشائر المذكورة تعود بأصلها إلى الدوايمة من أعمال الخليل كما ذكر شيوخ من قلقيلية ذلك منهم

    عبد الرزاق ابو بكر العلي
    ومحمد علي صالح طه نزال
    والحاج أسعد نوفل
    وإبراهيم رشيد عبد الله داود
    عبده عبد الله حسن سليمان داود
    احمد قاسم محمد نزال
    وتيسير عاهد قاسم نزال
    محمد كامل سعيد الحسن
    الحاج محمود الحسن شريم رحمه الله
    محمد نمر محمد السبع شريم



    وكما ورد في بطون الكتب
    كتاب( بلادنا فلسطين لمصطفى الدباغ)
    كتاب(تاريخ جبل نابلس والبلقاء لإحسان النمر)
    كتاب (فلسطين الارض و الوطن لموسى عبدالسلام هديب )

    حيث اجمعو ان عشائر (داود ، وشريم ، ونزال) تنتسب إلى علي الغماري الصوفي الادريسى الحسنى
    المدفون في بلدة الدوايمة(دمر اليهود هذه البلدة عام 1948م وأقاموا على بقعتها مستعمرة).
    في ذكر نسب الشريف احمد الغمارى الادريسى الصوفي المغربى :
    ان ما سيتم ذكره فى هذا المقال هى للعائلات التى تقطن بلده قلقيليه لما تيسر لدينا من معلومات من اهل تلك المنطقه وما ذكر فى بعض كتب التاريخ لتك الناحيه.
    وعليه فإن هذا المقال لا يمنع من وجود عائلات اخرى وانتسابها لذريه الامام الشريف احمد الادريسى , وهى دعوه لكل من ينتسب الى ذلك النسب بالمشاركه حتى نعلم امتدادات واماكن وجود هذا النسب الشريف.
    منها ما يقطن فى منطقه الخليل وقراها و قضاء طولكرم و نابلس والقدس.
    ورد في ذكر نسبه في كتاب عن الدوايمة من تأليف باحث من الدوايمة موسى عبدالسلام هديب ، حيث قال إن أصل الشيخ علي الغماري من المغرب ، والمدفون بالظاهرية ونسب إلى غماره لأنه قدم من بلادها وغماره قبيله من البربر وبلاد غماره تقع شمال المغرب وهذا لقب اطلق عليه من قبل سكان و أهل الظاهريه

    وقد سكن الادارسة بلادها بعد زوال ملكهم وتقع بين طنجه غرباً وتطوان شرقاً وأن جده وهو أحمد بن عبد السلام بن المشيش المدفون في الظاهرية جنوب غرب الخليل عاش فى القرن الثالث عشر ميلادى جاء من المغرب من بلدة غماره فنسب إليها فقيل الغماري وكان شيخاً صوفياً قدم من المغرب إلى مصر فالحجاز حيث أدى فريضة الحج ثم قدم إلى القدس مع عدد من الحجاج المغاربة لزيارة المسجد الاقصى والصلاة فيه وأثناء الزيارة مرض فأشار عليه الحكماء أن يسكن الريف لنقاوة هوائه وصفاء جوه وذلك علاج علته ، فذهب الى منطقة الخليل وسكن في الظاهرية ، وشفاه الله وذلك فى منتصف القرن الثالث عشر ميلادى.
    وتزوج الشيخ أحمد الادريسى من عائلة أبي علان في الظاهرية ، ورزقه الله بولداً سماه عبد الدايم" ، وتوفي أبوه ودفن في الظاهرية وله مقام بسيط معروف يزوره الناس .
    ويعود نسب أحمد الادريسى إلى الأشراف الدارسة من ذرية أدريس بن عبد الله بن حسن بن الحسن بن أبي طالب كرم الله وجهه أبن عم الرسول محمد صلى الله عليه وسلم من قبيلة قريش العدنانية وأسم أبيه الكامل (عبد السلام بن مشيش بن أبي بكر بن علي بن بو حرمه بن عيسى بن سالم بن احمد بن على بن محمد بن إدريس الأصغر بن إدريس الأكبر بن عبد الله بن حسن المثنى بن الحسن بن علي ابن أبي طالب كرم الله وجهه بن عبد المطلب بن هاشم القريشي) طالب كرم الله وجهه)
    والمؤرخون مجمعون أن عبد السلام بن المشيش هو الجد الاعلى للسلالة العلوية في المغرب ، ولا يختلف أحد على انتسابه لتلك الدوحة الشريفة الطاهرة ، وأن نسبة ينتهي إلى أدريس الأكبر بن عبد الله بن حسن بن الحسن بن علي ابن أبي طالب كرم الله وجهه ، وكان إدريس المذكور قد فر من الحجاز إلى المغرب بعد فشل ثورة قام بها الاشراف في الحجاز سنة 169هـ بقيادة الحسين بن علي بن حسن بن الحسن بن علي ابن أبي طالب كرم الله وجهه حيث هاجموا المدينة المنورة ونهبوا بيت المال وكان والي المدينة عمر بن عبد العزيز الخطابي في زمن الخليفة العباسي موسى الهادي ثم غادروها إلى مكة فأرسل إليهم الوالي جيشاً بقيادة محمد ابن سليمان بن علي العباسي والتقى بهم في موقعة "فخ" وهزمهم وقتل في هذه الموقعة الحسين ابن علي بن حسن رئيسهم وقتل عدد من الأشراف وأسر بعضهم وفر اثنان منهم هما : (إدريس ، ويحيى) أبناء عبد الله بن حسن بن الحسن بن علي ابن أبي طالب كرم الله وجهه حيث فر إدريس إلى المغرب والتجأ إلى البربر في مدينة وليلي فنصروه وأسس دولة الادارسة سنة 172هـ ، وفر يحيى إلى بلاد اليلم حيث أسس فيها دولة ، وفي زمن هارون الرشيد تمكن قائده الفضل بن يحيى البرمكي من مماطلته عن الدخول في معركة حاسمة معه ومناجزته حتى استسلم له يحيى سنة 176هـ حيث سجن في بغداد وكلف الخليفة جعفر البرمكي بحراسته أما إدريس فوصل مدينة وليلي سنة 172هـ وكان واليها اسحق بن محمد بن محمد بن عبدالحميد فالتجأ إدريس إليه واخبره بنسبه فناصره بقبائل البربر ومنها أوربه قبيلته وأجاره ثم احتل تلمسان وغلب أميرها محمد بن خزر أمير جراوه من زناته فبايعه وأقام بها مدة وبنى مسجده فيها سنة 174هـ ، وأتم استيلائه على المغرب الأقصى سنة 173هـ .وتزوج إدريس من البربر من امرأة اسمها كثيره (وقيل كنـزه) وقوي أمره ، وعلم به هارون الرشيد العباسي فأرسل إليه رجلاً اسمه سليمان بن جرير ولقبه (الشماخ اليمامي) الذي احتال على إدريس وتمكن من دس السم له والهرب إلى بغداد وتوفي إدريس على إثرها سنة 177هـ ودفن في بلدة زرهون .
    في ذكر الخبر عن إدريس الثاني وأبنائه
    كانت امرأة إدريس الأول حاملاً فوضعت ولداً سموه ادريساً سنة 177هـ في جمادى الآخره ، وكفله مولى أبيه "راشد" وقتل راشد مسموماً سنة 186هـ ، فكفله رجل من البربر يدعى بهلول" ولما غلب إبراهيم بن الأغلب بهلول وقتله عهد بالوصاية عليه لأبي خالد بن يزيد بن الياس العبدي الذي بايع إدريس سنة 188هـ ، ويعتبر ادريس الثاني هو المؤسس الحقيقي لدولة الادارسة ثم قتل إدريس الثاني اسحق بن محمد الذي ناصر أباه وعمره
    (15)عاماً فغضب عليه البربر ثم صالحهم وبنى إدريس الثاني مدينة فاس وجعلها عاصمته وتوفي سنة 213هـ (قيل مسموماً ، وقيل اعترضت حبة عنب في حلقه فمات) .وكان إدريس الثاني قد ولى ابن عمه محمد بن سليمان بن عبد الله بن حسن على تلمسان واستقل بها بنوه وسميت "بالدولة السليمانية" .
    أ
    بلدة الدوايمة وتسميتها

    على أثر وفاه عبد الدايم فى اوائل القرن الرابع عشر ميلادى ترك ابنه الوحيد "الشيخ علي" بلدة الظاهرية ونزل خربة المجدله" إلى الغرب من الظاهرية بجوار منازل الزعاتره وأبو قطام(وهم الآن في دير نخاس شمال الدوايمه) ، ونشأت علاقة مصاهرة بينه وبينهم(واصل الزعاتره من خربة البرج في دورا وجدهم هو الشيخ "حسين بن احمد الكيلاني" وهو اول من سكن في الدوايمه حيث سكن هو وعائلته بعض مغارات خربة المجدله بأرض الدوايمه) ، ثم انتقل الشيخ علي إلى ربوة تقع شرق خربة المجدله بنحو (2) كيلومتر فى اوائل القرن الرابع عشر ميلادى واستوطن فيها هو وأولاده وبنى زاويه للعبادة ودار سكن له ولعائلته ، وأطلق عليها اسم "الدوايمه" نسبة تيمنا باسم والده عبد الدايم.توفي الشيخ علي في الدوايمة ودفن فيها على جبل واقيم على قبره مقام يقع غربي الدوايمه بنحو (4) كيلومتر أطلق عليه جبل الشيخ علي تحيط به أشجار حرجية كثيفة ، وكان أهل تلك البلاد يزورونه للتبرك به في مناسبات مختلفة .
    أولاد الشيخ علي بن عبد الدايم بن الشريف احمد الادريسي الحسني المغربي :
    يروى صاحب كتاب الدوايمه (ص31) أن الشيخ علي عقب خمسة أبناء : أربعة منهم عاشوا في الدوايمه ولهم فيها ذراري كثيرة وهم : (اعمر ، ومنصور ، واسبيتان، وخليل و جادالله أما اعمر من ذريته عشائر (الدواد وشريم ونزال) فى قلقيليه
    (وعقل بن منصور بن الشيخ على بن عبدالدايم جد سماره ومنصور في الطيرة حالياً) ،

    .


    إن اكبر عشائر الدوايمه حالياً هي : ال هديب و ال وسلامه وهم يقيمون في مخيم الفوار نواحي دورا الخليل ومخيم العروب ، وفي شرق الأردن في مخيم البقعة ومخيم الحسين وفي جبل النظيف بعمان وغيرها .
    وذكر المؤرخ أحمد عويدي العبادي في كتابه تاريخ العشائر الاردنية ان آل هديب في شرق الأردن هم من الرحامنه من قبيلة عباد وان جدهم يدعى سلامه.
    ذكر الخبر عن سبب نزوح أجداد عشائر قلقيلية عن الدوايمه إلى باقة الحطب فى القرن السادس عشر ميلادى
    كانت أراضي بلدة الدوايمه مشاعاً بين أهالي القرية ، وكانوا متفقين على أن يزرعوا الأرض ويحصدوا الزرع معاً ، وان يقسموا المحاصيل بعد انتهاء موسم الحصاد على البيادر فتأخذ كل عائلة ما تستحقه من الغلال حسب الاتفاق .
    وفي إحدى السنين فى اوائل القرن السادس عشر اختلفوا على قسمة المحاصيل ونشب الخصام بين ذريه الشيخ علي من جهة ومن جهة الفلاحين من العائلات الأخرى من جهة ثانية فتقاتلوا على البيادر وقتل الفلاحون عدد من أولاد الشيخ علي
    .
    وكان جماعه من أولاد الشيخ علي في الحقول يحصدون الزرع فبلغهم الخبر ، فعادوا إلى القرية ومنهم حسن أبو الإذنين جد آل نزال ومعهم المناجل "آلات الحصد" وانجدوا إخوانهم وتغلبوا على خصومهم وقتل حسن أبو الإذنين وأقاربه وابناء عمومته من منصور و خليل و جادالله و اسبيتان نحو (14) شخصاً من خصومهم بالمناجل وكان حسن المذكور طويل القامة قوي البنية ، وعمت الفتنة في القرية .
    وتدخلت الحكومة وأهل الإصلاح وأصلحوا بين الطرفين وتم الاتفاق على إجلاء المتهمين بالقتل عن الدوايمه ومنهم حسن أبو الأذنين المذكور ومن اشترك معه في القتل من أقاربه من ابناء الشيخ على فرحلوا إلى باقة الحطب وسكنوها فى اوائل القرن السادس عشر ميلادى ،
    بدليل وجود مقام في باقة الحطب يدعى مقام الشيخ حسن ، و كان المذكور من ذرية اعمر بن الشيخ علي واسمه حسن بن محمد بن داود بن اعمر بن الشيخ على بن عبدالدايم ، وان احد ابنائه وهو محمد بقي في الدوايمه ولم يرحل مع أبيه حسن إلى باقة الحطب
    والآخرعقل من ذريه منصور بن الشيخ علي
    وان آل منصور وسماره في طيرة بني صعب هم من ذرية منصور المذكور وهم أبناء عقل منصور .
    وان عشائر داود وشريم ونزال في قلقيلية من ذرية داود بن اعمر بن حسن بن محمد بن داود بن اعمر بن الشيخ علي ويطلق عليها عائله الداود .
    واما باقى ذريه الشيخ على خرجوا من الدوايمه على اثر تلك الفتنه وتفرقوا في البلاد وفنزل قسم منهم دير أبان نواحي القدس ويذكرون أنهم من ذرية جاد الله ونزل قسم من ذرية جاد الله عنبتا .
    ونزل قسم آخر باقة الحطب وغيرها وأنهم أقارب وأبناء عمومه منهم أربع عائلات فقط نزلت باقة الحطب : (ذريه,شريم ,نزال , داود ) وعقل وأبو سماره ومنصور في الطيرة.
    avatar
    خالدالبوزيدي63
    عضو ذهبي

    عدد الرسائل : 235
    أعلام :
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    منقول رد: ادارسه فلسطين - قلقيليه ال نزال

    مُساهمة من طرف خالدالبوزيدي63 في الجمعة نوفمبر 14 2008, 17:47

    السلام عليكم ورحمة وبركاته
    اولاد عمومتنا اولاد محمد بن ادريس اخو جدنا عيسى بن ادريس فمرحبا بأهل فلسطين عموما والادارسة خصوصا حفظكم الله من كل سوء ومكروهواسرةنزال مشهورة بالنضال والجهاد
    وشكرا على التواصل ونريد المزيد منك عن تسمية باب المغاربة والجد الغوث بومدين المدفون هناك وشكرا

    nadia
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    عدد الرسائل : 20
    تاريخ التسجيل : 26/03/2008

    منقول رد: ادارسه فلسطين - قلقيليه ال نزال

    مُساهمة من طرف nadia في السبت نوفمبر 22 2008, 23:53

    Esselemou alaykoum, Sidi Aboumedienne Al-Ghout rahimahou ALLAH wa radiya anhou, d`apres ce que je sais n`est pas enterre en Palestine mais a Al-Eubbad a Tlemcen

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19 2017, 00:23