منتدى حول جد الأشراف في المغرب العربي و شمال إفريقيا


    شيخ بني هاشم الحسن المثنى رضي الله عليه

    شاطر
    avatar
    مداني البوزيدي
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    عدد الرسائل : 15
    العمر : 49
    أعلام :
    تاريخ التسجيل : 01/10/2008

    منقول شيخ بني هاشم الحسن المثنى رضي الله عليه

    مُساهمة من طرف مداني البوزيدي في الخميس نوفمبر 20 2008, 10:52

    الحسن المُثنّى رضي الله عنه
    الحسن المُثنّى رضي الله عنه
    نسبه:
    الحسن المُثنّى بن الإمام الحسن بن عليّ بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم عليه السّلام.
    أمّه خولة بنت منظور بن زيان بن سيار بن عمرو بن جابر بن عقيل بن سمي بن مازن بن فزارة بن ذبيان بن بغض بن ريث بن غطفان بن سعد قيس عيلان بن مضر بن نِزار بن معد بن عدنان.
    نشأته:
    نشأ في كنف والده الإمام السبط الحسن بن عليّ عليهما السّلام، فرضع في هذا البيت الكريم هَدي جده الرسول الكريم محمّد بن عبدالله صلّى الله عليه وآله وسلم. ولقد كان له الأسوة الحسنة في أهل بيته الكرام.
    ولادته:
    ولد سنة 44 هـ تقريباً.
    كان سيداً جليلاً رئيساً فاضلاً ومطاعاً ورعاً، وهو وصيّ أبيه ووالي الصدقات بعده. حضر كربلاء مع عمه الإمام الحسين بن عليّ عليهما السّلام، وشهد الطفّ والمأساة، وعاد إلى المدينة مع أهل البيت عليهم السّلام.
    رئاسته:
    تولى عليه السّلام صدقات أهل البيت عليهم السّلام بعد أبيه سيدنا الإمام الحسن بن عليّ عليه السّلام.
    مهابته:
    تدخّل الحجاج في أمر الصدقات في زمن عبدالملك بن مروان، فذهب سيدنا الحسن المُثنّى إلى الشام، فمكث بباب عبدالملك بن مروان شهراً لا يؤذن له، فذكر ذلك ليحيى بن أم الحكم وهي بنت مروان، وقال له: سأستأذن لك وأرفدك عنده. ثم دخل يحيى على عبدالملك بن مروان فاندهش من رجوعه فسأله عبدالملك فقال:
    لأمر لم يَسَعني تأخيره دون أن أخبر به أمير المؤمنين.
    قال: وما هو ؟
    قال: هذا الحسن بن الحسن بن عليّ بالباب له مدة شهر لا يؤذن له، وإن له ولأبيه وجدّه شيعة يَرَون أن يموتوا عن آخرهم ولا ينال أحد منهم ضرّ ولا أذى، ثم أمر عبدالملك بإدخاله في الحال.
    ودخل فأعظمه وأكرمه وأجلسه معه على سريره...
    فكتب عبدالملك إلى الحجاج كتاباً أن لا يعارض الحسن بن الحسن في صدقات جده
    وليس ما يهابه به عبدالملك والحسن المُثنّى هو أشبه الناس في زمنه بجده رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم خلقاً وأدباً وسمتاً
    زواجه:
    خطب إلى عمه الحسين بن عليّ عليهم السّلام إحدى بناته فأبرز إليه فاطمة وسكينة.
    وقال: يا ابن أخي، اختَر أيّهما شئت. فاستحى الحسن وسكت، فقال الحسين عليه السّلام: قد زوّجتك فاطمة، فإنها أشبه الناس بأمي فاطمة بنت رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم. فكانت ثمرة هذا الزواج المبارك ثلاثة أولاد، هم: عبدالله المحض، الحسن المثلث، إبراهيم الغمر..
    نشأوا تربية علوية صالحة، وعُرفوا في التاريخ بالعلم الغزير والأدب الجمّ والخبرة الصائبة والمعرفة السديدة والعقيدة الراسخة.
    قطعوا في حياتهم أشواطاً في سبيل الجهاد والكفاح ضد الأعداء، وسيوف العباسيين مصلتة فوق رؤوسهم وسياطهم تُلهب ظهورهم وأبواب السجون مفتوحة في وجوه بني الحسن وعوائلهم، وهم في كل هذه المحن كانوا أصلب عوداً وأقوى شكيمة وأشدّ مراساً وأقوى إيماناً وأكثر صبراً.
    روايته للحديث:
    روى رضي الله عنه كثيراً من الأحاديث عن طريق أبيه عن جده عليهم السّلام.
    1
    ـ روى عن أبيه عن جده مرفوعاً: « مَن عالَ أهل بيت من المسلمين يومَهم وليلتهم غفر الله ذنوبه ».
    2
    ـ روى عن عبدالله بن جعفر عن عليّ زين العابدين عن الحسين عن عليّ بن أبي طالب دعاء الكرب وهو: « لا إله إلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا الله العليّ العظيم، لا إله إلا الله رب السماوات السبع ورب الأرض ورب العرش العظيم ».
    3
    ـ عن الحسن المُثنّى عن زوجته فاطمة بنت الحسين عن فاطمة عليها السّلام قالت:
    «
    كان رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم إذا دخل المسجد قال: بسم الله والحمد لله، وصلّى الله على رسوله، اللهم اغفر لي ذنوبي، وسهّل لي أبواب رحمتك. وإذا خرج قال مثل ذلك، إلا أنه يقول: اللهمّ اغفر لي ذنوبي، وسهّل لي أبواب رحمتك وفضلك.
    4
    ـ عن الحسن المُثنّى عن زوجته فاطمة بنت الحسين عن أبيها عن أمه فاطمة الكبرى بنت رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم قال: قال رسول الله: ما التقى جندان ظالمان إلا تخلّى الله عنهما ولم يبال أيّهما غلب، وما التقى جندان ظالمان إلا كانت الدبرة على أعتاهما.
    5
    ـ عن الحسن المُثنّى عن زوجته فاطمة بنت الحسين عن فاطمة الكبرى بنت رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم قالت: قال رسول الله: « لا يلومن إلا نفسه من بات وفي يده غمر ».
    وقد روى عنه ابنه سيدنا عبدالله المحض وجماعة من المتحدثين.

    مبايعته بالإمامة والخلافة:
    دعا إليه عبدالرحمن بن الأشعث عندما خرج على الأمويين وبايعه الإمرة.
    ثم توارى الحسن المُثنّى عند فشل حركة ابن الأشعث ومقتله.
    وظل متوارياً عن الأمويين حتّى سنة 97 هـ حين دسّ إليه السمَّ سليمان بن عبدالملك.
    استشهاده:
    استشهد الحسن المُثنّى عليه السّلام سنة 97 هـ وعمره 53 سنة، وذلك عن طريق دس السم له من قبل دولة الأمويين، رحمه الله رحمة واسعة. وخلف من الأبناء ستة رجال هم:
    عبدالله المحض، والحسن المثلث، وإبراهيم الغمر ـ وأمهم فاطمة بنت الحسين بن عليّ رضي الله عنهما. وداود وجعفر ـ وأمّهما أم ولد رومية تدعى حبيبة رضي الله عنهما أجمعين. وابن آخر هو محمد بن الحسن المُثنّى، وبنتان: رقية وفاطمة ـ وأمهم رملة بنت سعد بن زيد بن نُفَيل العدَوي


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 27 2017, 15:48