منتدى حول جد الأشراف في المغرب العربي و شمال إفريقيا


    اشراف المغرب العربي/منقول والشكر لصاحبه

    شاطر

    aniss
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 6
    تاريخ التسجيل : 16/03/2008

    مصحف اشراف المغرب العربي/منقول والشكر لصاحبه

    مُساهمة من طرف aniss في الثلاثاء يونيو 21 2011, 23:07

    اشراف المغرب العربي
    الرد القوي البائن على كل مشكك فاجر وطاعن
    سئل الشيخ محمد بن أحمد المسناوي الدلائي( ) عن رجل قال في حق الشرفاء ،ان الزمان قد طال وليس على الفروج أقفال والنساء غير مؤتمنات
    فأجاب-رحمه الله- :
    بأن ما ذكره الرجل لا يختص بالشرف كما في وسيلة الزلفى ،بل هو عام فيمن يريد إثباته لهم
    وينبغي أن يعتقد فيهم أن نسبتهم محققة والمتشكك يلزمه ذلك في نفسه.وفي علمك
    أن الولد للفراش و يظن بأمهاتهم أنهن من أهل النـزاهات والصدق والذين
    لاتتطرق إليهم التهمة.
    ومن يريد الطعن قيل له:هذا مشترك الإلتزام بينك وبين من تطعن فيه،فإن صححته
    فهو جواب لك ولا يوصف به غيرك. ثم إن القول المذكور وإن كان محتملا في
    نفسه وجائزا في حد ذاته لايقدح في حق من ينتسب للجناب النبوي،فان نسبهم ثبت
    شرعا،واستفاض نقلا وسمعا،لأن غاية ذلك التجويز العقلي،إلا أن تكون النسبة
    المذكورة غير ثابتة لمدعيهاوحائزها شرعا باعتبار الواقع ونفس الأمر وأنها
    ظنية أو شكية لعدم ما يفيد اليقين والقطع،ويصير التجويز المذكور في محل
    المنع،لاعتبار ما جاء به الشرع ،من إجراء الأحكام على مقتضى الظاهر،وترك
    البواطن موكولة إلى عالم السرائر.فان النسبة باعتبارها محكوم قطعا بها عند
    ثبوت موجبها وسببها،فيعامل صاحبها بما يقتضيه ظاهر حاله الرفيع،كما يعامل
    منتقصه بالأدب الوجيع،لا سيما إن انضاف إلى ذلك الثبوت القرائن
    العاضدة،والدلائل الشاهدة،التي تثلج لها الألباب،وترتفع معها تخالج الظنون
    وخطرات الإرتياب،كما يوجد في مشاهر الأشراف،السالمين من معتبر
    الاختلاف،وبذلك تتفاوت الانساب من حيث هي في القوة مع اتحاد المنسوب
    إليه،وكان الشرف مراتب كما هو منصوص عليه،فمنه الجلي والاجلى والخفي
    والأخفى.وبحسب ذلك يتفاوت فيه الاعتقاد ويختلف إطمئنان النفس وتلوح الفؤاد(
    ).
    وعليه فان رد الشيخ يلزم الطاعنين ويقيم عليهم الحجة وكلامه لايحتاج مزيد بيان وهو أعلم منا ومنهم جميعا.
    ففي المغارب من صنوف الأشراف كما نص عليه الشيخ نقلا عن نشر المثاني:
    الشرف على خمسة أقسام
    الأول: المتواتر تواترا عاما وهو عمود النسب النبوي في الجملة.
    الثاني: المتواتر تواترا خاصا وهو في قبائل معروفون بأسمائهم في حواضر وقرى
    وجهات مخصوصة كل معروف في بلاده وتواتر هم خاص بها لان غير بلادهم لاشعور
    لهم بهم فضلا عن معرفتهم.
    الثالث: المظنون وهو الثابت بالشهادة المستوفاة لشروط العمل بها وما في
    معناها من الاخبار المفيدة للظن.وقد تعضدها قرائن فتلحق المرتبة التي قبلها

    الرابع : المشكوك المستوي الطرفين.
    الخامس :المرجح الشك فيه "انتهى كلام الشيخ.
    ثم ليعلم كل طاعن فاجر ،وفاسق آتي الناس بنبأ الطعن والتشكيك وهم صنوف:
    - طاعن مصرح يقول هذا علنا ،جهلا منه بقواعد النسب وأشراف المغرب وسكانها
    جملة وتفصيلا وليس له باع علم غير قشورها.وقد يعذر لو طلب قليل علم وسؤال
    عن حال.
    - طاعن مشكك (وهو جبان أصلا) وهو يعرف بل يعيى ويقصد ما يفعل حيث يهدف إلى
    بذر بذور التشكيك لتؤتي أكلها بعد حين . كي يفتح الطريق والمجال بل يوحي
    كما يوحي الشيطان إلى حزبه لكي يصبوا عليها مزيدا من التشكيك حتى إذا ما
    تراكمت مع الزمن صارت دعاوى حق تقام لها الندوات والاجتماعات.
    - صنف يدعم الصنفين السابقين ، يمارس الخبث الإعلامي ويختبئ وراء هيئات
    ،يملك ناصية إقامتها وإقعادها واستصدار بيانتها كما يحلو له.يمارس خبثه
    ودعمه عن طريق نشر المطاعن والتشكيكات بدعوى حرية التعبير والتساؤل
    والمناقشة ويقيم الاجتماعات بدعوى التحقيق والتدقيق.
    ليعلموا جميعا أننا في المغارب
    1 - أشراف ترفع أدلتنا إلى مستوى المتواتر تواترا عاما وهو الأجلى كما قال
    الشيخ ومثل ذلك في الشرفاء العلميين والعمرانيين من الطالبيين والشبيهيين
    والجوطيين. والكتانيين والودغيرييين و السباعيين والأمغارييين والبوازيد

    والقادريين والعراقيين من الحسينيين والجزوليين وبني الحسن المثلث في
    السوس وغيرهم كثير وهم أغلب أشراف المغرب عددا وانتشارا جغرافيا لهم
    الشهادات من عهد الموحديين والمريينيين والعلويين في مختلف الأمصار وفاقت
    شهرتهم أمصارهم وقراهم بل تجاوزتها إلى معاقلكم (الطاعنيين الشاكين) وأبعد
    من ذلك إلى بلاد الهند والعجم.
    - أشراف في المرتبة الثانية او القسم الثاني وهو المتواتر تواترا خاصا أو
    كما قال الشيخ الجلي وغالبهم لهم جرائد وظهائر وقرائن في كتب النسب اشتهروا
    في قراهم وبلدانهم ،بل حتى عند جيرانهم وقرتهم الملوك و الرؤساء والعلماء
    وغيرهم من القبائل ومنحتهم التعظيم والتبجيل وصانت حقوقهم.وهم في المرتبة
    الثانية من حيث الكثافة والعدد.لعل من أمثلة ذلك الأشراف السليمانيين الذين
    يعرفون في نواحي مراكش ومحاميد الغزلان وما جاورها في المغرب الأقصى
    ويعرفون في غريس أرض الحشم نواحي معسكر بالجزائر وشمال تلمسان في ندرومة
    غرب الجزائر أيضا وفي بني فوغال شرق الجزائر قريبا من تونس.
    وذكرنا هذا المثال ليس لرفعة نسبهم مرتبة فحسب بل كونه طعن فيه ولم
    يسترجعوا هذا الحق علنا كما طعن فيهم علنا ،وتم التعدي على حدود الله فيهم
    ولم يعلن عن العودة إليها(الحدود) والتوبة منها وما يتبع ذلك مما هو معروف
    (وكم يغمط الحق وتهدر الحقوق).
    - أشراف في المرتبة الثالثة من القسم الثالث وهو المظنون وهم أيضا كثرة
    توجد قوائمهم في كتب النسب العديدة والمختلفة المؤلفة في فروع القبائل حسب
    القرى والامصار أو حسب القبائل وتوزعها فكل مؤلف يكتب عن قبيلة أو إقليم
    ويعرف بأشرافه وقبائله واكثر هذه الفروع ممن يوجد بين ايديهم قرائن تعضد
    مرتبهم وترفعهم الى مرتبة اعلى.ولعل خير مثال هم الزيانيين ملوك تلمسان
    والجعافرة من بني جعفر بن أبي طالب أهل السوس جنوب المغرب وغرب الجزائر
    والثعالبة في وسطها.
    - اشراف من المرتبة الرابعة متساوي الشك فيه بصحة نسبهم وهم المعبر عنهم
    بالخفي والأخفى لعدة اسباب اما لبعدهم عن قراهم او لتلبسهم لباس القوم
    الذين استضافوهم أو لاختلاطهم بغيرهم وتزيوا بزيهم.
    - وقسم ضئيل جدا ممن يغلب الشك فيهم ممن ادعو النسب ففضحهم العلماء وحتى
    قبائلهم،أو ممن التبس عليهم الأمر لتشابه الأسماء او لمصاهرة وغيرها.
    هؤلاء أشراف المغرب .

    avatar
    خالدالبوزيدي63
    عضو ذهبي

    عدد الرسائل : 235
    أعلام :
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مصحف رد: اشراف المغرب العربي/منقول والشكر لصاحبه

    مُساهمة من طرف خالدالبوزيدي63 في الإثنين يونيو 27 2011, 18:10

    بسم الله الرحمان الرحيم
    الأخ الفاضل aniss حفظك الله
    بارك الله فيك على الموضوع الجيد الذي اقتبسته من كلام هذا الشيخ الذي ردّعلى كل مشكك ومتشكك وطاعن في الأنساب لأنه اتهام للمطعون فيهم في أعز شيئ وهو نسبهم والعرب في الجاهلية كانوا كفارا ورغم ذلك يعتزون بأنسابهم
    والأثر المشهور على الذي يخفي نسبه أو يخرج منه ويغيره خشية الناس أو الذي ليس من القوم وينتسب لهم وفيه وعيد شديد للإثنين والطرف الثالث \وهم التائهون الذين يبحثون عن أنسابهماالتي نسوها أو جهلوها وذلك لأسباب كثيرة :
    1- الجهل بالنسب أساساولا يعرف لمن ينتسب مثل بعض سكان المدن
    2- البعد عن الديار ومواطن الأقارب والأجداد بسبب لقمة العيش أو نفي الإستعمار لهم الى مناطق بعيدة عن أصولهم
    3-قلة المراجع الحالية الموثقة والتي تثبت للناس أنسابهم وموت العلماء النسّابةالذين يعرفون فخوذ القبائل وبطونها
    4- قلة وجود مهتمين أو متخصصين يوثقون أنساب الناس او نقابة خاصة بالأشراف معتمدة تفرق بين الدخيل والأصيل ما عدا تقريبا بالمغرب رابطة الأشراف وهي تقريبا غير معترف بها في مكة والمدينة ومعذرة على الإطالة والله الموفق

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 27 2017, 15:48